الجمعة 24 ربيع الأول 1441 هـ || الموافق 22 نونبر 2019 م


قائمة الأقسام   ||    روابط الأخوة الإسلامية على ضوء الكتاب والسنة وربطها بواقع الأمة    ||    عدد المشاهدات: 238

نصيحة السر أزين وأثمر، ونصيحة الجهر أهتك وأعير

(ضمن سلسلة روابط الأخوة الإسلامية على ضوء الكتاب والسنة وربطها بواقع الأمة)
الحلقة رقم (27)

بقلم الدكتور صادق بن محمد البيضاني


قال ابن رجب " كان السلف يكرهون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على هذا الوجه ويحبون أن يكون سراً فيما بين الآمر والمأمور ، فإن هذا من علامات النصح، فإن الناصح ليس له غرض في إشاعة عيوب من ينصح له ، وإنما غرضه إزالة المفسدة التي وقع فيها "([1]) اهـ
وقال الشافعي رحمه الله : " من وعظ أخاه سراً فقد نصحه وزانه ، ومن وعظ أخاه علانيةً فقد فضحه وشانه "([2]).
وأنشد يوماً فقال :

تَعَمَّدني بِنُصحكَ في انفـرادٍ *** وجَنبني النصيحةَ في الجماعةْ
فإنَّ النصحَ بين الناسِ نـوعٌ *** من التوبيخِ لا أرضى استماعهْ
فإنْ خَالفتني وعصيتَ قولي *** فلا تَجزعْ إذا لم تُعطَ طَاعـهْ
وفي لفظ " فعصيت أمري "([3]).
وقال بعضهم: "مَنْ وعظ أخاه فيما بينه وبينه فهي نصيحة ، ومن وعظه على رؤوس الناس فإنما وَبَّخَه "([4]).
وقال الفضيل بن عياض([5]) رحمه الله: "المؤمن يستر ويعظ وينصح، والفاجر يهتك ويعيِّر ويفشي"([6]).
وسئل ابن عباس رضي الله عنهما عن أمر السلطان بالمعروف ونهيه عن المنكر فقال "إن كنت فاعلاً ولابد ففيما بينك وبينه "([7])، لأن النفوس مجبولة على الصفاء ولا ترغب العيب والنقائص وخصوصاً أن يُشْهِرَها الناس على الملأ بقصد النصيحة لأنها صارت في حق المنصوح حينئذٍ فضيحةً مشهورةً يتناقلهاالقاصي والداني، وقد " قيل لمسعر([8])أتحب من يخبرك بعيوبك، فقال "إن نصحني فيما بيني وبينه فنعم، وإن قَرَعَني بين الملأ فلا"([9])، " وقد صدق فإن النصح على الملأ فضيحة، والله تعالى يعاتب المؤمن يوم القيامة تحت كنفه في ظــل ستره، فيوقفه على ذنوبــه سراً، وقد يدفـــع كتاب عمله مختوماً إلى الملائكـــة الذين يحفون به إلى الجنة ، فإذا قاربــوا باب الجنة أعطوه الكتاب مختوماً ليقرأه، وأما أهل المقت فينادون على رؤوس الأشهاد وتستنطق جوارحهم بفضائحهم فيزدادون بذلك خزياً وافتضاحاً([10]).

وقد أحسن من قال :

لا تَلْتَمِسْ مِنْ مساويْ الناسِ مُسْتَتِرَاً *** فيكشفِ اللهُ سِتْراً عن مساويكا
واذكرْ محاسـنَ ما فيهــــم إذا ذُكِـرُوا *** ولا تَـعِبْ أحـداً منـهمْ بمـا فيـكـــــــا

أكتفي بهذا القدر، وللكلام بقية أستأنفه غداً بإذن الله، وفق الجميع لطاعته، وألهمهم رشدهم.
__________
([1]) الفرق بين النصيحة والتعيير لابن رجب الحنبلي (ص28) ، تحقيق بشير محمد عيون ، مكتبة دار البيان – مكتبة المؤيد ،الطبعة الأولى ،دمشق – بيروت 1413 هـ / 1992 م.
([2]) إحياء علوم الدين للغزالي (2/ 182).
([3]) مجمع الحكم والأمثال لأحمد قبش [باب النون ، النصح والوصية (5)] ، دار الرشيد للطباعة والنشر - دمشق ، الطبعة الأولى ، 1985م.
([4]) صفة الصفوة لابن الجوزي, ص (4/ 273), حلية الأولياء وطبقات الأصفياء لأبي نعيم الأصبهاني (9/ 140) دار الكتاب العربي، بيروت،الطبعة: الرابعة ، 1405هـ. وروي بنحوه عن أم الدرداء كما رواه البيهقي في شعب الإيمان (6/ 112) ، وعن عمر بن عبد العزيز كما في كتاب القناعة والتعفف لابن أبي الدنيا (ص64) ، دار الفكر ، بيروت ، الطبعة الأولى 1992م.
([5]) الفضيل بن عياض الإمام القدوة ، شيخ الإسلام أبو علي التميمي اليربوعي المروزي، شيخ الحرم، حدث عن منصور بن المعتمر وبيان بن بشر وغيرهما، روى عنه ابن المبارك ويحيى القطان والشافعي وغيرهم، وكان إماماً ربانياً صمدانياً قانتاً ثقةً كبيرَ الشأن، حتى قال ابن المبارك: ما بقي على ظهر الأرض أفضل من الفضيل، توفي الفضيل يوم عاشوراء سنة سبع وثمانين ومائة للهجرة [ تذكرة الحفاظ للذهبي (1/ 245)].
([6]) حلية الأولياء لأبي نعيم الأصبهاني (8/ 95) .
([7]) العلوم والحكم لابن رجب (ص83).
([8]) مسعر بن كُدام الهلالي العامري الرواسي أبو سلمة الكوفي أحد الأعلام ، مات سنة53هـ ، روى عن أبي بكر بن عمارة بن رويبة وعطاء وغيرهما، روى عنه سليمان التيمي وابن إسحاق وشعبة والثوري وغيرهم ، وفيه يقول ابن المبارك : " من كان ملتمساً جليساً صالحاً فليأتِ حلقة مسعر بن كُدامِ " [ تهذيب التهذيب لابن حجر(10/ 102)].
([9]) إحياء علوم الدين للغزالي (2/ 182).
([10]) المصدر السابق (الموضع نفسه).




اقرأ أيضا



فايس واتساب تويتر تلغرام