الخميس 16 ربيع الأول 1441 هـ || الموافق 14 نونبر 2019 م


قائمة الأقسام   ||    روابط الأخوة الإسلامية على ضوء الكتاب والسنة وربطها بواقع الأمة    ||    عدد المشاهدات: 204

الأخلاق الفاضلة ([1]) ودورها في توثيق الأخوة الإسلامية

(ضمن سلسلة روابط الأخوة الإسلامية على ضوء الكتاب والسنة وربطها بواقع الأمة)
الحلقة رقم (38)

بقلم الدكتور صادق بن محمد البيضاني


لن تنجح أمة الإسلام إلا بإقامة الأخلاق الفاضلة ونشرها بين المجتمعات الإسلامية ، لأنها من متممات الدين ومحاسنه التي شرعها الله وحث عليها في كتابه الكريم وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم.
لذا يقول النبي صلى الله عليه وسلم كما ثبت غي مسند الإمام أحمد وغيره : "إنّما بعثتُ لأتمّم صالحَ الأخلاق" ([2]).
وقال أيضاً كما في سنن أبي داود وغيره، - والحديث حسن - : " ما من شيء أثقل في الميزان من حسن الخلق " ([3]).
وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال كما في سنن أبي داود وغيره "أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقاً، وببيت في وسط الجنة لمن ترك الكذب وإن كان مازحاً، وببيت في أعلى الجنة لمن حسَّنَ خلقه" ([4])، ونحوها من الأحاديث المتكاثرة التي تدعو إلى مكارم الأخلاق.

وقد أحسن من قال:

كـلُّ الأمـورِ تَزُولُ عنكَ وتنقضيْ *** إلا الثنــاءُ فـإنَّهُ لكَ بـاقــيْ
لو أنني خُيِّرتُ كلَّ فضيلةٍ *** ما اخترتُ غيرَ مـكارمِ الأخــلاقِ

ومهما يكن من شيئٍ فإن مجتمعاتنا الإسلامية تفتقر إلى مكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال.
وسبب افتقارها تَطَبُّعُ بعض أبنائها بطابع الشرقوالغرب وأخلاق القبيلة والبادية والبيئات الملوثة بسوء الخلق، وانشغالهم بدنياهم عن آخرتهم إلا من رحم الله .
ومن شغلته دنياه عن آخرته انشغل عن شرائع الدين ومكملاته ، وكل من ساءت أخلاقه جفت أخوته وفتر عن مكارم الأخلاق فضلاً عن معاليها ، ومن كان كذلك فلا تُرجى مودته ولا صحبته لأنه لا يَجني من الشوك العنب.

أكتفي بهذا القدر، وللكلام بقية أستأنفه غداً بإذن الله، وفق الجميع لطاعته، وألهمهم رشدهم.
____________
([1]) الأخلاق: لغةً جمع خُلُق، والخُلُق بمعنى الطبع والسجية والدين، وقيل هو المروءة، والحُسْن: ضد القبح ونقيضه، والأخلاق اصطلاحاً: مجموعة السلوكيات سواء كانت حسنةً أم قبيحةً. فالسلوكيات الحسنة كالصدق وطلاقة الوجه والتواضع ونحوها، والسلوكيات السيئة كالكذب والكبر والبخل ونحوها [للمزيد من الإيضاح انظر مختار الصحاح للرازي (ص326)، ولسان العرب لابن منظور (10/ 85)، والقاموس المحيط للفيروز آبادي (ص1137)].
([2]) أخرجه أحمد في مسنده [مسند أبي هريرة (2/ 381 رقم 8939)]، والحديث صحيح.
([3]) أخرجه أبو داود في سننه [ كتاب الأدب ، باب في حسن الخلق (2/ 668 رقم 4799 )] من حديث أبي الدرداء، والحديث حسن.
([4]) أخرجه أبو داود في سننه [ كتاب الأدب ، باب في حسن الخلق (2/ 668 رقم 4800)] من حديث أبي أمامة، والحديث صحيح وقوله " زعيم " أي ضامن وكفيل ، " ببيت " قال الخطابي : البيت هاهنا القصر ، يقال : هذا بيت فلان أي قصره ، " في ربض الجنة " بفتحتين أي ما حولها خارجاً عنها تشبيهاً بالأبنية التي تكون حول المدن وتحت القلاع كذا في النهاية ، " المراء " أي الجدال كسراً لنفسه كي لا يرفع نفسه على خصمه بظهور فضله [ انظر عون المعبود لآبادي (13/ 108)].




اقرأ أيضا



فايس واتساب تويتر تلغرام