الأحد 23 جمادى الأولى 1441 هـ || الموافق 19 يناير 2020 م


قائمة الأقسام   ||    روابط الأخوة الإسلامية على ضوء الكتاب والسنة وربطها بواقع الأمة    ||    عدد المشاهدات: 240

كمال الإيمان يثبت بالأخلاق الفاضلة ، وزوالها زوالٌ لكماله
(ضمن سلسلة روابط الأخوة الإسلامية على ضوء الكتاب والسنة وربطها بواقع الأمة)
الحلقة رقم (45)

بقلم الدكتور صادق بن محمد البيضاني


كمال الإيمان يثبت بالأخلاق الفاضلة ، وزوالها زوالٌ لكماله، وقد جاء ذلك صريحاً في قوله صلى الله عليه وسلم كما ثبت في سنن أبي داود وغيره "أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خُلُقاً".
" فجعل كمال الإيمان في كمال حسن الخلق " ([1])، لذا فإن أهل الإيمان يسعون جادين لهذا الكمال و"يندبون إلى أنْ تصل من قطعك ، وتعطي من حرمك، وتعفو عمن ظلمك، ويأمرون ببر الوالدين، وصلة الأرحام، وحسن الجوار، والإحسان الى اليتامى والمساكين وابن السبيل، والرفق بالمملوك، وينهون عن الفخر، والخيلاء والبغي والإستطالة على الخلق بحق أو بغير حق ، ويأمرون بمعالي الأخلاق وينهون عن سِفْسَافها ، وكل ما يقولونه أو يفعلونه من هذا أو غيره فإنما هم فيه متبعون للكتاب والسنة " ([2])، وإقامتهم للأخلاق الفاضلة دليل على ذلك الاتباع الشرعي الذي يدفعهم إلى كمال الإيمان ، فلا يكتمل إيمان الشخص إلا بها.
أكتفي بهذا القدر، وللكلام بقية أستأنفه غداً بإذن الله، وفق الجميع لطاعته، وألهمهم رشدهم.
____________
([1]) الزهد والورع والعبادة لابن تيمية (ص91)، تحقيق حماد سلامة ,‏محمد عويضة، مكتبة المنار، الأردن، الطبعة: الأولى 1407هـ.
([2]) مجموع فتاوى ابن تيمية (3/ 158).




اقرأ أيضا



فايس واتساب تويتر تلغرام