الجمعة 21 جمادى الأولى 1441 هـ || الموافق 17 يناير 2020 م


قائمة الأقسام   ||    مختصر المنتقى من الفتاوى وزياداته    ||    عدد المشاهدات: 2

مواضع السهو في الصلاة قبل السلام وبعده

بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني


س164: بالنسبة لسجود السهو هل يسجد قبل السلام وبعد السلام؟


ج164: سبق الجواب على هذه المسألة في كتابي "المنتقى" والحاصل أنه: نقل الحافظ ابن حجر في الفتح (3/ 94-95) : عن العلامة الماوردي والنووي وجمع من أهل العلم الإجماع على جواز السجود قبل السلام أو بعده في جميع أحوال السهو، وذكر أن الخلاف في الأفضلية.

ولذا أقول: الأصل الجواز سواء سجدت قبل السلام أو بعده في كل سهو، لكن لو التزم المسلم بسجود السهو حسب ما جاءت به السنة الصحيحة فهذا أفضل، وإليك بيان هذه المواضع:

أولاً مواضع السجود قبل السلام:

الموضع الأول: عند الشك في عدد الركعات لما أخرجه مسلم في صحيحه عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا شك أحدكم في صلاته فلم يَدْرِ كم صلى ثلاثا أم أربعا فليطرح الشك وليبن على ما استيقن ثم يسجد سجدتين قبل أن يسلم فإن كان صلى خمسا شفعن له صلاته وإن كان صلى إتماما لأربع كانتا ترغيمًا للشيطان [1] " [2].

الموضع الثاني : عند نسيان التشهد الأوسط لما أخرجه الشيخان عن عبد الله ابن بحينة رضي الله عنه أنه قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قام من اثنتين من الظهر لم يجلس بينهما فلما قضى صلاته سجد سجدتين ثم سلم بعد ذلك  [3] .

ثانياً مواضع السجود بعد السلام:

الموضع الأول عند نقص الصلاة لما أخرجه الشيخان عن أبي هريرة قال: صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم إحدى صلاتي العشي- قال: ابن سيرين سماها أبو هريرة ولكن نسيت أنا –قال: فصلى بنا ركعتين ثم سلم فقام إلى خشبة معروضة في المسجد فاتكأ عليها كأنه غضبان ووضع يده اليمنى على اليسرى وشبك بين أصابعه ووضع خده الأيمن على ظهر كفه اليسرى وخرجت السرعان من أبواب المسجد فقالوا: قصرت الصلاة وفي القوم أبو بكر وعمر فهابا أن يكلماه وفي القوم رجل في يديه طول يقال له ذو اليدين، قال: يا رسول الله أنسيت أم قصرت الصلاة؟، قال: "لم أنس ولم تقصر" فقال: "أكما يقول ذو اليدين" فقالوا: نعم فتقدم فصلى ما ترك ثم سلم ثم كبر وسجد مثل سجوده أو أطول ثم رفع رأسه وكبر ثم كبر وسجد مثل سجوده أو أطول ثم رفع رأسه وكبر فربما سألوه ثم سلم [4] .

الموضع الثاني: عند الزيادة في الركعات لما أخرجه الشيخان عن عبد الله قال: صلى بنا النبي صلى الله عليه وسلم الظهر خمسا, فقيل :أزيد في الصلاة ؟ قال: " وما ذاك ؟"، قالوا :صليت خمسًا، فسجد سجدتين بعد ما سلم [5].

وفي رواية عند أحمد قال عبد الله بن مسعود: صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم خمسا فلما انفتل توشوش القوم بينهم، فقال: "ما شأنكم؟", قالوا: يا رسول الله هل زيد في الصلاة؟, قال: "لا", قالوا:  فإنك قد صليت خمسا, فانفتل ثم سجد سجدتين ثم سلم ثم قال: "إنما أنا بشر مثلكم أنسى كما تنسون فإذا نسي أحدكم فليسجد سجدتين ([6]).

هذه هي المواضع التي سجد فيها النبي عليه الصلاة والسلام قبل السلام وبعده، ويحمل عليها كل نقص أو زيادة أو شك من واجب أو مسنون.

وسجود السهو مشروع في الفرض والنافلة فكل ما جاء في الفرض جاز في النافلة إلا بدليل يخصصه, وبالله التوفيق.

 

[1] إغاظة له وإذلالًا ورميًا له بالرَّغامِ وهو التراب أو تراب لين، أو الرمل مختلط بتراب، أو اسم رملة بعينها.

[2] أخرجه مسلم في صحيحه [كتاب المساجد ومواضع الصلاة, باب السهو في الصلاة والسجود له(1/400 رقم 571)] من حديث أبي سعيد الخدري.

[3] أخرجه البخاري في صحيحه [أبواب السهو, باب ما جاء في السهو إذا قام من ركعتي الفريضة(1/411 رقم 1167)], ومسلم في صحيحه [كتاب المساجد ومواضع الصلاة, باب السهو في الصلاة والسجود له(1/399 رقم 570)] كلاهما من حديث عبد الله بن بحينة.

[4] أخرجه البخاري في صحيحه [أبواب المساجد, باب تشبيك الأصابع في المسجد وغيره(1/182 رقم 468)], ومسلم في صحيحه [كتاب المساجد ومواضع الصلاة, باب السهو في الصلاة والسجود له(1/403 رقم 573)] كلاهما من حديث

[5] أخرجه البخاري في صحيحه [أبواب المساجد, باب تشبيك الأصابع في المسجد وغيره(1/182 رقم 468)], ومسلم في صحيحه [كتاب المساجد ومواضع الصلاة, باب السهو في الصلاة والسجود له(1/403 رقم 573)] كلاهما من حديث أبي هريرة .

[6] أخرجه أحمد في مسنده [كتاب المساجد ومواضع الصلاة, باب السهو في الصلاة والسجود له(1/400 رقم 572)] من حديث عبد الله بن مسعود.




اقرأ أيضا



فايس واتساب تويتر تلغرام