الجمعة 11 ربيع الآخر 1442 هـ || الموافق 27 نونبر 2020 م


قائمة الأقسام   ||    حقيقة مدعي المهدية ناصر اليماني    ||    عدد المشاهدات: 1278

العقيد ناصر اليماني وأسماء مدعي المهدية في العصر الحديث

الحلقة (5)

يتكرر مشهد الأحلام الشيطانية مع أكثر مدعي "المهدية" على مر الزمان بنحو ما حصل لناصر القردعي اليماني ومحمد القحطاني وغيرهما، وقد فاق عدد مدعي " المهدية " أكثر من مائة رجل خلال 25 عاماً بسبب الشيطان الذي يأتي لبعضهم في المنام ويصور له أنه رسول الله، وأن فلاناً هو المهدي.

ومن هؤلاء المدعين: محمد بن عبد الله القحطاني، سعودي الجنسية، حيث ادعى عام 1979م أنه المهدي، وتم قتله كما سبق آنفاً، وادعى الكويتي الحسين بن موسى بن الحسين اللحيدي عام 1991م بأنه المهدي ولا زال حياً، وقد قيل إنه الآن يزعم أنه رسول، وادعى محمد عبد النبي عويس بسيناء بمصر عام 2000 أنه المهدي ، وفي العام نفسه ظهر شخص يدعى حنفي من بورسعيد ادعى أنه المهدي، كما ظهر في الاسكندرية عاطف محمد حسين وادعى أنه "المهدي المنتظر" وتعهد بتخليص العالم من شرور الرئيس الأميركي السابق جورج بوش ورئيس الوزراء اليهودي شارون.، وفي الإسكندرية أيضاً زعم مواطن يدعى أشرف عبدالحميد ويعمل خبازاً أنه "المهدي المنتظر"، وفي قناة السويس أعلن مواطن يدعى عبدالفتاح محمد دردير أنه "المهدي المنتظر" وأن الله اختاره ليخلص الناس من الظلم ومحاربة الفساد، وفي أسيوط ألقت أجهزة الأمن القبض على يحيى أحمد محمد، عامل حدادة، ادعى أنه "المهدي المنتظر"، وادعى ناصر بن هايس بن سرور المورقي عام 2001م في السعودية أنه الخليفة المهدي، وادعى محمد محمود في الإسكندرية بمصر أنه الإمام المنتظر، وادعى محمود المفلحي اليماني باليمن عام 2004 أنه المهدي المنتظر، وادعى أيضاً باليمن في مديرية حيدان بصعدة عام 2004م المدعو أحمد الوائلي وقال : إنه المهدي المنتظر وطالب الناس بمبايعته، وادعى أشرف عبد الحميد حسنين بالقاهرة بمصر عام 2004م أنه المهدي المنتظر، ومن العام نفسه بمصر ادعى الشاب أمير عبد العظيم أنه المهدي المنتظر.

وغير هؤلاء خلقٌ كثير خلال الأعوام 2006 -2017يطول ذكرهم في مصر والسعودية واليمن والجزائر والمغرب والعراق وباكستان وغيرها من الدول العربية والاسلامية.

وما أكثر مدعي المهدية في مصر!، فقد ظهر عام 2011م بالقاهرة عدد من المصريين، أشهرهم شخص اسمه سلامة علي محمد، وادعى أنه "المهدي".

وفي ابريل عام 2012م ظهر شخص يدعى أحمد الجنايني ادعى أنه "الإمام المنتظر"، وأكد ذلك في رسالة بعثها إلى دار الإفتاء المصرية، مستدلاً بآيتين من القرآن على أنه إمام هذا الزمان.

وفي يونيو عام 2014م ظهر أحمد عبدالعظيم، وهو موظف سابق بوزارة الأوقاف، وحاصل على معهد فني تجاري، زعم أنه "المهدى المنتظر"،

وفي جنوب مصر أحالت النيابة بأسوان مزارعاً يدعى أحمد محمود الحجاج إلى نيابة أمن الدولة العليا، بعد زعمه أنه "المهدي المنتظر"، ومثله محمود قاسم أبو جعفر، حيث زعم أنه "المهدي المنتظر"، وأن صفاته الشكلية والمعنوية والحسية مطابقة له، كما ادعى مخلص علي، من منطقة الموسكي جنوب القاهرة أنه "المهدي" وزعم مهندس كهربائي في قليوب شمال القاهرة اسمه عمرو عبد العاطي أنه "المهدى المنتظر".

وفي عام 2017م ادعى محمد عبدالله نصر الشهير بالشيخ "ميزو"، أنه المهدي المنتظر.

كما ظهر في السعودية " المنطقة الشرقية" شخص، وآخر بالطائف، وكل واحد يدعي أنه المهدي.

كما سمعت شخصاً من أيام ـ من الجزائر، كنيته أبو عبد الله، اتصل، وقال إنه المهدي، وقال : إن عنده أدلة وبراهين تثبت ذلك، وغير هؤلاء المدعين خلق كثير.

ولا شك أن أخطرهم ضلالاً وأكثرهم فساداً وأعظمهم كذباً العقيد ناصر محمد مسعد القردعي المرادي اليماني، وذلك لأنه تعدى مستوى ادعاء المهدية إلى مستوى الطاغوتية والتشريع من دون الله، فلا يرى نفسه مجرد مهدي، بل ومشرَّع للأحكام التعبدية وناسخ لها، بدليل رده بعض أحكام الكتاب والسنة مما أجمع عليه السلف وعلماء الأمة قاطبة إجماعاً قطعياً وتغييرها إما بالتخفيف كتخفيف صلاة الظهر والعصر والعشاء إلى ركعتين في الحضر، أو الانكار كإنكار حكم الرجم، أو التبديل حيث بدل كلام النبوة المتواتر بأحكام من عنده فادعى أن الأحكام الشرعية تكون بدلية بنسخها عبر الاحلام الشيطانية التي يراها في المنام ويعتبرها تشريعاً ووحياً من الله له.

ومن ضلاله الكبير: نفي عذاب القبر، ونفي الشفاعة عن الرسول عليه الصلاة والسلام وإثباتها لنفسه، ونفي رؤية الله في الآخرة، والتقول على الله فإنه قال: إن قول الله تعالى "فَارْتَقِبْ يَوْمَ تَأْتِي السَّمَاء بِدُخَانٍ مُّبِينٍ" خطاب له، وليس لرسول الله عليه الصلاة والسلام، بل ادعى أنه أعلم من رسول الله وأعلم من جبريل، وقال: ليس في القرآن نسخ، وكل هذه كفر بإجماع المسلمين، وقال عن نفسه حالفاً يميناً كاذبة: " تالله ما اخترت وسيلة الإنترنت عن أمري، بل تلقيت ذلك أمراً من الله عن طريق الرؤيا ".

انظروا إلى جراءته كيف يـدعـي أن الله أمره أن يبلغ شريعته الشيطانية عبر الانترنت"، ولم يبق إلا أن يقول : إني نبي يأتيني الوحي لأبين لكم ما تبدل من الأحكام.

هكذا تفعل الشياطين بمن آمن وخضع لها، وصدَّق ما تملي عليه في المنام.

قال الله تعالى: "هَلْ أُنَبِّئُكُمْ عَلَى مَنْ تَنَزَّلُ الشَّيَاطِينُ، تَنَزَّلُ عَلَى كُلِّ أَفَّاكٍ أَثِيمٍ، يُلْقُونَ السَّمْعَ وَأَكْثَرُهُمْ كَاذِبُونَ".

وفق الله الجميع لطاعته، وألهمه رشدهم.

أهم المصادر والمراجع:

1-كتاب المهدى، تأليف الدكتور محمد بن اسماعيل المقدم، الدار العالمية، الطبعة الثامنة.

2-مجموعة صحف عربية ودولية.

3- مجموعة نشرات وفيديوهات مرئية عبر النت.




اقرأ أيضا



فايس واتساب تويتر تلغرام