الثلاثاء 13 ربيع الآخر 1441 هـ || الموافق 10 دجنبر 2019 م


قائمة الأقسام   ||    الجامع المختصر في صحيح وضعيف الاثر    ||    عدد المشاهدات: 240

الجامع المختصر في صحيح وضعيف السنة والأثر
الحلقة (1)
بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني

المقدمة


بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فهذه سلسلة الأحاديث والآثار الصحيحة والضعيفة، مختصرةً ومطولة، مما خرجته في كتبي المطبوعة، مع بيان معاني المفردات الغريبة، وقد رأيت تقسيمها على عدة حلقات مع العزو لموضع التخريج المطول من كتبي، عسى الله أن يجعل عملي خالصاً لوجهه الكريم، وأن ينتفع به عموم المسلمين.
*** النصوص النبوية والأثرية ***
[1] عن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه، قال : سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الأعمال أفضل؟ قال : " أن تدخل على أخيك المسلم سروراً، أو تقضي عنه ديناً، أو تطعمه خبزاً " حديث حسن أخرجه ابن أبي الدنيا في مكارم الأخلاق، وابن شاهين في الترغيب في فضائل الأعمال وثواب ذلك، والبيهقي في شعب الإيمان.
وانظر تخريجي له مفصلاً في كتابي " أحكام التهنئة في الإسلام"، حديث رقم (72)".
[2] وعن أبي هريرة رضي الله تعالى عنه، عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنه قال: "أتاكم رمضان شهر مبارك، فرض الله عليكم صيامه، تفتح فيه أبواب السماء، وتغلق فيه أبواب الجحيم، وتُغلّ([1]) فيه مرَدَة([2]) الشياطين ، لله فيه ليلة خير من ألف شهر ، من حرم خيرها فقد حرم ".حديث حسن لغيره أخرجه النسائي في سننه المجتبى ( الصغرى) ، والبيهقي في السنن الكبرى، وابن عبد البر في التمهيد، وغيرهم.
وفي الباب عن سلمان وابن عمر وأنس.
وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل، حديث رقم (24)".
[3] عن خالد بن معدان رحمه الله قال: لقيت واثلة بن الأسقع الصحابي يوم عيد فقلت: تقبل الله منا ومنك، فقال: نعم تقبل الله منا ومنك، لقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم عيد فقال: تقبل الله منا ومنك. حديث ضعيف أخرجه البيهقي في السنن الكبرى، وابن عدي في الكامل.
وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل المتقدم، حديث رقم (36)".
[4] وعن عبادة بن الصامت رضي الله تعالى عنه، قال سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قول الناس في العيدين: تَقَبَّلَ اللهُ مِنَّا ومِنْكُم ؟ فقال : كذلك فِعْلُ أهل الكتابَين([3])، وكرهه. حديث ضعيف أخرجه البيهقي في السنن الكبرى، ومن طريقه أخرجه ابن عساكر في تاريخه.
وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل المتقدم، حديث رقم (35)".
[5] وعن جبير بن نفير رحمه الله، قال: كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم إذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض: تَقَبَّلَ اللهُ مِنَّا ومِنْكُم.
أثر حسن أخرجه المحاملي في كتاب صلاة العيدين.
وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل المتقدم، أثر رقم (29)".
[6] وعن محمد بن زياد الألهاني رحمه الله قال : رأيت أبا أمامة الباهلي رضي الله عنه يقول في العيد لأصحابه : تَقَبَّلَ اللهُ مِنَّا ومِنْكُم. أثر حسن أخرجه زاهر في تحفة عيد الفطر.
وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل المتقدم، أثر رقم (30)".
[7] وعن راشد بن سعد رحمه الله،: أن أبا أمامة وواثلة لقياه في يوم عيد فقالا: تَقَبَّلَ اللهُ مِنَّا ومِنْكُم. أثر ضعيف أخرجه أبو القاسم الطبراني في كتاب الدعاء.
وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل المتقدم، أثر رقم (28)".
[8] وعن حبيب بن عمر الأنصاري رحمه الله، قال: حدثني أبي قال: لقيت واثلة رضي الله تعالى عنه يوم عيد.
فقلت: تَقَبَّلَ اللهُ مِنَّا ومِنْكَ .
فقال: تَقَبَّلَ اللهُ مِنَّا ومِنْكَ.
أثر ضعيف أخرجه الطبراني في المعجم الكبير.
وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل المتقدم، أثر رقم (26)".
[9] وعن أدهم مولى عمر بن عبد العزيز رحمه الله، قال: كنا نقول لعمر بن عبد العزيز في العيدين: تَقَبَّلَ اللهُ مِنَّا ومِنْك يا أمير المؤمنين، فيرد علينا مثله، ولا ينكر ذلك.
أثر ضعيف أخرجه البيهقي في السنن الكبرى ، وكذا في شعب الإيمان.
وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل المتقدم، أثر رقم (31)".
[10] وعن حوشب بن عقيل رحمه الله، قال: لقيت الحسن البصري في يوم عيد فقلت: تَقَبَّلَ اللهُ مِنَّا ومِنْك.
أثر ضعيف أخرجه أبو القاسم الطبراني في الدعاء.
وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل المتقدم، أثر رقم (33)".
[11] وعن شعبة بن الحجاج رحمه الله، قال : لقيت يونس بن عبيد، فقلت: تَقَبَّلَ اللهُ مِنَّا ومِنْك.
فقال لي: مثله.
أثر صحيح أخرجه أبو القاسم الطبراني في الدعاء.
وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل المتقدم، أثر رقم (32)".
[12] وعن علي بن ثابت قال: سألت مالكاً عن قول الناس في العيد: تَقَبَّلَ اللهُ مِنَّا ومِنْك؟
فقال: ما زال ذلك الأمر عندنا ما نرى به بأساً([4]).
أثر صحيح أخرجه ابن حبان في الثقات.
وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل المتقدم، أثر رقم (34)".
[13] وعن صفوان بن عمرو السكسكي رحمه الله، قال: سمعت عبد الله بن بسر وعبد الرحمن بن عائذ وجبير بن نفير وخالد بن معدان يقال لهم في أيام العيد: تَقَبَّلَ اللهُ مِنَّا ومنْكم، ويقولون ذلك لغيرهم.
أثر حسن أخرجه أبو القاسم الأصبهاني في الترغيب والترهيب، وابن عساكر في تاريخ دمشق
وانظر تخريجي له مفصلاً في الأصل المتقدم، أثر رقم (27)".
وإلى الملتقى في حلقة قادمة بإذن الله، وفق الله الجميع لطاعته، وألهمهم رشدهم.
------------
[1] بجعل الكفين عند الرقبة وتربط معها.
[2] جمع مارِد : الشديد من رجالهم.
[3] اليهود والنصارى.
[4] كراهةً أو تحريماً.




اقرأ أيضا



فايس واتساب تويتر تلغرام