الجمعة 24 ربيع الأول 1441 هـ || الموافق 22 نونبر 2019 م


قائمة الأقسام   ||    دورة تدريس علوم الحديث    ||    عدد المشاهدات: 430

دورة تدريس علوم الحديث

الحلقة (8)

بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني

أقسام الحديث الآحاد

 

ينقسم الحديث الآحاد إلى ثلاثة أقسام، وهي: مشهور وعزيز وغريب.

أولاً: المشهور وهو مأخوذ في اللغة من الشهرة.

واصطلاحاً: ما رواه ثلاثة فأكثر في كل طبقة ولم يبلغ حد التواتر.

فالحد الأدنى ألا يقل عن ثلاثة في جميع طبقات الرواة ، ولا مانع من الزيادة في بعض طبقات الرواة.

ويسمى عند بعضهم، وخاصة الفقهاء بالمستفيض.

مثال المشهور: حديث "إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من العباد ، ولكن يقبض العلماء حتى إذا لم يَبق عالمٌ اتخذ الناس رؤساً جهالاً ، فسئلوا فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا "([1]).

وهذا المثال باعتبار رجال إسناده، وأما باعتبار شهرته كحديث منقول فإنه ينقسم عند المحدثين إلى أربعة أقسام:

الأول: مشهور صحيح كالحديث السابق: "إن الله لا يقبض العلم انتزاعاً ينتزعه من العباد ولكن يقبض العلماء" وأمثاله من الأحاديث.

الثاني: مشهور غير صحيح كحديث: "يوم نحركم يوم فطركم "([2]).

الثالث: مشهور بين أهل الحديث وغيرهم كقوله -صلى الله عليه وسلم- "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده"([3]) وأمثاله من الأحاديث.

الرابع: مشهور بين أهل الحديث خاصة دون غيرهم كرواية محمد بن عبد الله الأنصاري عن سليمان التيمي عن أبي مجلز عن أنس أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- "قنت شهراً بعد الركوع يدعو على رَعْل وذكوان"([4]).

فهذا مشهور بين أهل الحديث، ومخرج في الصحيح، وله رواة عن أنس غير أبي مجلز، ورواه عن أبي مجلز غير التيمي ورواه عن التيمي غير الأنصاري، ولا يعلم ذلك إلا أهل هذه الصنعة، وأما غيرهم فقد يستغربونه من حيث أن التيمي يروي عن أنس وهو ها هنا يروي عن واحد عن أنس.

ثانياً: العزيز وهو مأخوذ في اللغة من العزة بمعنى القوة والغلبة والمنعة، وقد يرد بمعنى القلة.

واصطلاحاً: ما رواه اثنان في كل طبقة.

وقد يرويه أكثر من اثنين في بعض الطبقات ، لكن الحد الأدنى ألا يقل عن اثنين في جميع طبقات الرواة.

مثال العزيز: حديث أنس -رضي الله تعالى عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب اليه من ولده ووالده والناس أجمعين"([5]).

رواه عن أنس قتادة بن دعامة وعبد العزيز بن صهيب، ورواه عن قتادة شعبة وسعيد، ورواه عن عبد العزيز إسماعيل بن علية وعبد الوارث ورواه عن كلٍ جماعة.

كما جاء الحديث عن أبي هريرة، فالحديث عزيز.

وللكلام بقية، سنتكلم من خلالها بإذن الله عن القسم الثالث من أقسام الأحاد، وهو قسم الغريب "الفرد".

وفق الله الجميع لطاعته، وألهمهم رشدهم.

_____________
([1]) متفق عليه من حديث عبد الله بن عمرو.
([2]) حديث لا أصل له، قال أحمد: أربعة أحاديث تدور على ألسنة الناس ولا أصل لها عن رسول الله "من آذى ذمياً فأنا خصمه يوم القيامة"، و "من بُشر بخروج آذار بشر بالجنة"، و"يوم نحركم يوم فطركم"، و "للسائل حق وإن جاء على فرس". [ بدر الدين أبو محمد محمود بن أحمد العيني، عمدة القاري شرح صحيح البخاري (15/ 89).
([3]) أخرجه البخاري في صحيحه ( كتاب الإيمان ، باب المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده (1/ 13 رقم 10) واللفظ له ، ومسلم في صحيحه ( كتاب الإيمان ، باب بيان تفاضل الإسلام وأي أموره أفضل (1/ 65 رقم 41).
([4]) متفق عليه.
([5]) متفق عليه.




اقرأ أيضا



فايس واتساب تويتر تلغرام