الجمعة 17 ربيع الأول 1441 هـ || الموافق 15 نونبر 2019 م


قائمة الأقسام   ||    مختصر المنتقى من الفتاوى وزياداته    ||    عدد المشاهدات: 317

ما يميز أهل السنة والجماعة عن باقي الأحزاب والفرق

بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني


س41: بارك الله فيكم، ما هي النقاط التي يختلف فيها أهل السنة والجماعة عن باقي الأحزاب والفرق؟


ج41: الأمور التي تميز أهل السنة والجماعة عن غيرهم من أهل الأهواء والبدع وجود الأصول التي من خرج عنها خرج عن دائرة أهل السنة وصار من أهل البدع والضلالات وتتلخص في:

الأصل الأول: اتباع الكتاب، والسُّنَّة الصحيحة، وفق ما رضيه وأحبه الله ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وسلم وما فهمه سلف هذه الأمة.

الثاني: توحيد الله وإفراده بالربوبية والعبادة والأسماء والصفات.

الثالث: التحاكم إلى شرع الله في جميع الأحوال عند الاتفاق والاختلاف.

الرابع: تزكية النفس بصحيح العبادة عقيدة ومنهداً وشريعةً وسلوكاً.

فكل من رفض أصلًا من هذه الأصول الأربعة عُدَّ من أهل الضلال والأهواء وخرج عن دائرة السنة, ومنهم من خروجه خروجًا عن الملة ومنهم من خروجه خروجًا عن السنة مع بقاء مسمى الدين.

وكل أصل من هذه الأصول له أدلته المتكاثرة في الشرع.

فدليل الأول: قوله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ" ([1]) .

فبطلان العمل اتباع غير الله ورسوله.

ودليل أن يكون ذلك بفهم سلف هذه الأمة: ما أخرجه الترمذي وغيره من حديث عبد الله بن عمرو وغيره أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إن بني إسرائيل تفرقت على ثنتين وسبعين ملة وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة كلهم في النار إلا ملة واحدة" قالوا: ومن هي يا رسول الله قال: "ما أنا عليه وأصحابي"([2]).

والحديث حسن لغيره.

ودليل الأصل الثاني: قوله تعالى في باب الربوبية: "إِنَّ رَبَّكُمُ اللّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِي اللَّيْلَ النَّهَارَ ([3])يَطْلُبُهُ حَثِيثًا ([4])وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلاَ لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَكَ اللّهُ رَبُّ الْعَالَمِين" ([5]).

وقوله تعالى في إفراده بالعبادة: "وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولًا أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ ([6])فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ" ([7]).

وقوله في إفراده بالأسماء الحسنى: "وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ ([8])الَّذِينَ يُلْحِدُونَ ([9]) فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ" ([10]).

وقوله في إفراده بالصفات العلا: "لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ"([11]).

وقال جل شأنه: "وَلِلّهِ الْمَثَلُ الأَعْلَىَ ([12]) وَهُوَ الْعَزِيزُ ([13]) الْحَكِيمُ"([14]).

ودليل التحاكم إلى شرع الله قوله تعالى: "وَأَنِ احْكُم بَيْنَهُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاءهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَن يَفْتِنُوكَ عَن بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللّهُ إِلَيْكَ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللّهُ أَن يُصِيبَهُم بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ" ([15]).

وأضل الحاكمية من الأصل الثاني، فهي من "توحيد الألوهية"

ودليل الأصل الرابع: قوله تعالى "وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا"([16]).

وقال جل شأنه: "لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آياتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ"([17]).

وأهل السنة سلفًا وخلفًا متفقون على وجوب الأخذ بهذه الأصول, وأنها فرق بينهم وبين غيرهم من أهل الأهواء.

وكل أصول أهل السنة والجماعة في باب العقائد والأحكام ترجع إلى هذه الأصول الأربعة, ولذا فهي بمثابة الأم للأصول العامة الأخرى, والتي منها الإيمان بما وصف الله به نفسه في كتابه وبما وصفه به رسوله من غير تحريف ولا تعطيل ومن غير تكييف ولا تمثيل, وأن رسل الله مصدقون في كل ما جاءوا به وأخبروا عنه, وأن الجنة حق والنار حق والموت حق وأن رسل الله عبيد من عبيده لا يخرجون عن شرعه قيد أنملة ولا يزيدون فيه بل هم متبعون ومبلغون هذا الدين.

ومنها أن القرآن كلام الله غير مخلوق منه بدأ وإليه يعود, وأن الله يُرى يوم القيامة كما يُرى القمر ليلة البدر لا نضام في رؤيته سبحانه, وأن البعث حق ولا نؤمن بتناسخ الأرواح ونقول يبعث الله الخلق ويحاسبهم يوم المعاد, وأن العبد يسأل في قبره عن الأصول الثلاثة وهي المعبود والمبعوث والدين، وأن الميزان حق على حقيقته المقدرة شرعًا والحوض حق والصراط حق ووجود القنطرة حق وشفاعات الرسول حق ومنها شفاعته لأهل الكبائر ومعجزات الأنبياء حق وكرامات الأولياء حق والإمساك عما جرى بين أصحاب رسول الله من الشجار واجب وأنهم جميعًا متبعون لشرعه ولا نثبت لأحد منهم العصمة وأن خطأهم مغفور بكثرة صوابهم وأن الله وحده هو الذي يتولى كل ذلك, ونؤمن بتزكية رسول الله لهم حيث يقول: "وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة كلهم في النار إلا ملة واحدة" قالوا: ومن هي يا رسول الله قال: "ما أنا عليه وأصحابي"([18]).

ونحوها من الأصول العامة التي من خرج عنها بل عن واحدة منها لم يكن من أهل السنة والجماعة.

وهذا هو شأن كل من خالف هدي نبينا محمد عليه الصلاة والسلام .

يقول شيخ الإسلام ابن كثير في تفسيره (3/308): عند قوله تعالى: "فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ ([19]) أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ"([20]) قال: أي عن أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو سبيله ومنهاجه وطريقته وسنته وشريعته فتوزن الأقوال والأعمال بأقواله وأعماله فما وافق ذلك قبل وما خالفه فهو مردود على قائله وفاعله كائنًا من كان كما ثبت في الصحيحين وغيرهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من عمل عملًا ليس عليه أمرنا ([21])فهو رد ([22])"([23]).

أي فليحذر وليخش من يخالف شريعة الرسول باطنًا أو ظاهرًا أن تصيبهم فتنة أي في قلوبهم من كفر أو نفاق أو بدعة أو يصيبهم عذاب أليم أي في الدنيا بقتل أو حد أو حبس أو نحو ذلك ([24])اهـ

هذا والله أعلى وأعلم وأعز وأكرم، وبالله التوفيق.

 

([1])  سورة محمد, الآية (33).

([2])  أخرجه الترمذي في سننه [كتاب الإيمان, باب ما جاء في افتراق الأمة(5 / 26 رقم 2641)] من حديث عبد الله بن عمرو.

([3])  يلبسه ويدخله عليه.

([4])  يعقبه سريعًا بدون غفلة كأنه يطلبه.

([5])  سورة الأعراف, الآية (54).

([6])  اتركوا كل معبود دون الله كالشيطان والكاهن والعراف والساحر والدجال والصنم وكل من دعا إلى الضلال.

([7])  سورة النحل, الآية (36).

([8])  واتركوا.

([9])  يميلون عن الحق فيها.

([10])  سورة الأعراف, الآية (180).

([11])  سورة الشورى, الآية (11).

([12])  الصفة العالية فهو الكامل ذو الوصف الأعلى من الإخلاص والتوحيد.

([13])  الذي لا يغالب فلا يضره نسبتهم إليه ما لا يليق به.

([14])  سورة النحل, الآية (60).

([15])  سورة المائدة, الآية (49).

([16])  سورة النساء, الآية (36).

([17])  سورة آل عمران, الآية (164).

([18])  أخرجه الترمذي في سننه [كتاب الإيمان, باب ما جاء في افتراق الأمة(5 / 26 رقم 2641)] من حديث عبد الله بن عمرو.

([19])  بلاء.

([20])  سورة النور, الآية (63).

([21])  ديننا بما ليس فيه مما لا يوجد في الكتاب والسنة.

([22])  مردود بمعنى باطل غير معتد به.

([23])  أخرجه مسلم في صحيحه [كتاب الأقضية, باب نقض الأحكام الباطلة ورد محدثات الأمور( 3/ 1343 رقم 1718)] من حديث أم المؤمنين عائشة.

([24])  أبوالفداء إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي, تفسير القرآن العظيم, المحقق : سامي بن محمد سلامة, دار طيبة للنشر والتوزيع بالرياض, الطبعة: الثانية, 1420هـ - 1999 م(3/4-9).




اقرأ أيضا



فايس واتساب تويتر تلغرام