الأربعاء 15 ربيع الأول 1441 هـ || الموافق 13 نونبر 2019 م


قائمة الأقسام   ||    مختصر المنتقى من الفتاوى وزياداته    ||    عدد المشاهدات: 343

حكم الصلاة خلف المسبل

بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني


س62: ما حكم الصلاة خلف المسبل ؟


ج62: صلاة المأتمين خلف المسبل لثوبه صحيحة وكذا صلاة المسبل على أصح الأقوال صحيحة، وهذا مذهب الجمهور, وشذ بعض الأحناف و الهادوية وعدوا صلاة الإمام المسبل والمأتمين خلفه باطلة واحتجوا بما أخرجه أبو داود من حديث أبي هريرة قال: "بينما رجل يصلي مسبلًا إزاره فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: "اذهب فتوضأ" فذهب فتوضأ ثم جاء فقال: "اذهب فتوضأ" فقال له رجل يا رسول الله ما لك أمرته أن يتوضأ ثم سكت عنه قال: "إنه كان يصلي وهو مسبل إزاره وإن الله لا يقبل صلاة رجل مسبل"([1]).

ويجاب عنه بأن هذا حديث ضعيف في إسناده أبو جعفر المؤذن وهو مجهول.

وذهب بعض الحنابلة وغيرهم إلى صحة صلاة المأتمين وبطلان صلاة الإمام المسبل بحجة أن اللباس من شروط صحة الصلاة وقالوا فإذا كان الساتر محرمًا فقد بطلت الصلاة، ويجاب أن اللباس ينفك عن العبادة ويتقيد بدليل النهي المنفصل عن نوعية الساتر وهذا إن سلمنا لهم بأن اللباس شرط لصحة الصلاة.

والحاصل: أنه لم يرد في الشريعة ما تقوم به الحجة في بطلان صلاة الإمام المسبل وصلاة المأتمين خلفه، إلا أن هذا لا يسوغ للمسبل جواز الإسبال بل هو مما نهى عنه الدين سواء قلنا النهي للتحريم أو للكراهة ففي صحيح مسلم عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم", قال فقرأها رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاث مرار قال أبو ذر خابوا وخسروا من هم يا رسول الله قال: "المسبل والمنان والمنفق سلعته بالحلف الكاذب"([2]).

وفي البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار"([3]).

وأدلة أخرى في النهي عن الإسبال، وقد بينت في كتابي "المنتقى من الفتاوى، طبعة دار اللؤلؤة" حكم الاسبال مفصلاً، وكذا من خلال سلسلة دروس شرح عمدة الأحكام الصوتية، وسيأتي قريباً من خلال هذه الحلقات في موضعه بإذن الله، وبالله التوفيق.

 

([1])  أخرجه أبوداود في سننه [كتاب اللباس, باب ما جاء في إسبال الإزار(12/145 رقم 4088)] من حديث أبي هريرة.

([2])  أخرجه مسلم في صحيحه [كتاب الإيمان, باب بيان غلظ تحريم إسبال الإزار والمن بالعطية وتنفيق السلعة بالحلف وبيان الثلاثة الذين لا يكلمهم الله يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم(1/365 رقم 306)] من حديث أبي ذر.

([3])  أخرجه البخاري في صحيحه [كتاب اللباس, باب ما أسفل من الكعبين فهو في النار(19/ 260 رقم 5787)] من حديث أبي هريرة.




اقرأ أيضا



فايس واتساب تويتر تلغرام