الأربعاء 18 محرم 1441 هـ || الموافق 18 شتنبر 2019 م


قائمة الأقسام   ||    مختصر المنتقى من الفتاوى وزياداته    ||    عدد المشاهدات: 284

كيف يعمل من فاتته صلاة المغرب وقد دخل مع الإمام في صلاة العشاء؟

بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني


س63: إذا فاتتني صلاه المغرب مثلا بسبب نوم، واستيقظت عند الركعة الثانية من صلاة العشاء ثم ذهبت إلى المسجد ودخلت وهم في الركعة الأخيرة، فماذا أفعل هل أكمل صلاة العشاء ثم المغرب، ما الحل في مثل هذه الحالة؟


ج63: معنى هذا أنها فاتتك صلاة ثلاثية، وأدركت الناس في صلاة رباعية، وهنا يلزمك أن تصلي معهم صلاة العشاء طالما وقد دخلت مع الامام بنية العشاء، ولا يجوز لك مخالفته بسبب عقد النية للحديث المتفق عليه عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "إنما جعل الإمام ليؤتم به فلا تختلفوا عليه"([1]).

فطالما وهي رباعية وقد دخلت مع الإمام فيلزمك إتمامها ثم تصلي صلاة المغرب قضاء.

لكن كان الأولى ابتداءً ألا تدخل مع الإمام بنية صلاة العشاء وأن تدخل معه بنية المغرب ثم تصلي مع الامام، فإذا سلم من صلاة العشاء تقوم وتكمل ما بقي من صلاة المغرب، لأنه لم يصح عن النبي عليه الصلاة والسلام تقديم صلاة على صلاة، بل كان يرتبها وهذا واجب حتى عند التأخر وخروج وقت الصلاة عن الأخرى, ومما يؤكد ذلك ما أخرجه الشيخان من حديث جابر بن عبد الله: أن عمر بن الخطاب جاء يوم الخندق بعد ما غربت الشمس فجعل يسب كفار قريش, فقال يا رسول الله ما كدت أصلي العصر حتى كادت الشمس تغرب، قال النبي صلى الله عليه وسلم "والله ما صليتها" فقمنا إلى بطحان ([2]) فتوضأ للصلاة وتوضأنا لها فصلى العصر بعد ما غربت الشمس ثم صلى بعدها المغرب ([3]).

فيلزم الترتيب، وطالما وقد صليت العشاء وجهلت حكم الترتيب فلا يلحقك إثم ويلزمك قضاء المغرب عملا بقول النبي عليه الصلاة والسلام كما في الحديث المتفق عليه : فدين الله أحق بالقضاء ([4])، وبالله التوفيق.

 

([1])  أخرجه البخاري في صحيحه [كتاب الأذان, باب إقامة الصف من تمام الصلاة(3/219 رقم 722)], ومسلم في صحيحه [كتاب الصلاة, باب ائتمام المأموم بالإمام(1/309 رقم 414)] كلاهما من حديث أبي هريرة.

([2])  واد المدينة.

([3])  أخرجه البخاري في صحيحه [كتاب مواقيت الصلاة, باب من صلى بالناس جماعة بعد ذهاب الوقت (1/214 رقم 571)], ومسلم في صحيحه [كتاب المساجد ومواضع الصلاة, باب الدليل لمن قال الصلاة الوسطى هي صلاة العصر(1/428 رقم 631)] كلاهما من حديث جابر بن عبد الله.

([4])  أخرجه البخاري في صحيحه [كتاب الصوم, باب من مات وعليه صوم(2/690 رقم 1852)], ومسلم في صحيحه [كتاب الصيام, باب قضاء الصيام عن الميت(2/804 رقم 1148)] كلاهما من حديث ابن عباس.




اقرأ أيضا



فايس واتساب تويتر تلغرام