السبت 18 صفر 1443 هـ || الموافق 25 شتنبر 2021 م


قائمة الأقسام   ||    روابط الأخوة الإسلامية على ضوء الكتاب والسنة وربطها بواقع الأمة    ||    عدد المشاهدات: 794

قصة الطائف دلالة على صبر وحلم النبي عليه الصلاة والسلام

(ضمن سلسلة روابط الأخوة الإسلامية على ضوء الكتاب والسنة وربطها بواقع الأمة)
الحلقة رقم (53)

بقلم الدكتور صادق بن محمد البيضاني


حادثة الطائف من المواقف النبوية الكريمة التي تدل على جميل معاملته للناس في زمانه حلماً وليناً وحكمةً وأدباً وخلقاً :
عن عائشة رضي الله عنها كما في الصحيحين أنها قالت للنبي صلى الله عليه وسلم: هل أتى عليك يوم أشد من يوم أحد؟ ، قال: لقد لقيت من قومك ما لقيت ، وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي فلم أستفق إلا وأنا بقرن الثعالب([1]) فرفعت رأسي، فإذا أنا بسحابة قد أظلتني، فنظرت فإذا فيها جبريل فناداني فقال: إن الله قد سمع قول قومك لك وما ردوا عليك، وقد بعث الله إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم، فناداني ملك الجبال فسلم عليَّ، ثم قال: يا محمد، فقال : ذلك فيما شئتَ إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين([2]) ؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "بل أرجو أن يُخْرِجَ الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا".
هذا هو صبره صلى الله عليه وسلموتجلده ، فإنه " لما مات أبو طالب [ الذي كان ينافح ويدافع عنه ] اشتد أذى قومه له ، فخرج إلى الطائف رجاء أن يأووه وينصروه فأذاقوه أشدَّ من قومه، ورماه سفهاؤهم بالحجارةحتى دميت قدماه، ... حتى انصرف راجعاً إلى مكة محزوناً فعند ذلك أرسل إليه ربه ملك الجبال فسأله أن يطبق على قومه الأخشبين"([3])، فأبى ذلك، بل عفا وسامح رجاء أن يهديهم الله ولو بعد حين، رغم شدة الأذى الذي لاقاه، فأين المتتبعون لأثره، المتمسكون بسنته، الدَّاعون إلى دينه، أين هؤلاء من هذه الأخلاق، وهذا الصبر الجميل، إني أهمس في أُذُنِ كل داعيةٍ لأقول له: اجعل صدرك وطناً فسيحاً لأمة محمد صلى الله عليه وسلم، واحمل لواء الخلق الحسن قولاً وعملاً فإن نجاحك بعملك الصالح وأخلاقك الفاضلة لا بكثرة علمك ورونق أسلوبك وفصاحة لسانك، فالصبرَ الصبرَ ، ولا تضجر فإن البناء لا يتم إلا بعد العناء:

اصبرْ لكلِّ مُلمّةٍ وتجلَّدِ ...واعلمْ بأنَّ المرءَ غيرُ مُخلَّدِ
وإذا ذكـرتَ مـحمـداً ومُصـابَـهُ... فاذكرْ مُصابك بالنبيِّ محمّدِ

أكتفي بهذا القدر، وللكلام بقية أستأنفه غداً بإذن الله، وفق الجميع لطاعته، وألهمهم رشدهم.

________
([1]) قرن الثعالب : هو قرن المنازل ، وهو ميقات أهل نجد ، وهو على مرحلتين من مكة ، وأصل القرن كل جبل صغير ينقطع من جبل كبير.[ انظر المنهاج شرح صحيح مسلم للنووي (12/ 155)].
([2]) هما بفتح الهمزة وبالخاء والشين المعجمتين ، وهما جبلا مكة أبو قبيس والجبل الذي يقابله.[انظر المنهاج شرح صحيح مسلم بن الحجاج للنووي (12/155)، مصدر سابق].
([3]) فيض القدير شرح الجامع الصغير للمناوي (2/ 119)، مصدر سابق.




اقرأ أيضا



للتواصل معنا

فايس واتساب تويتر تلغرام