الجمعة 17 ربيع الأول 1441 هـ || الموافق 15 نونبر 2019 م


قائمة الأقسام   ||    مختصر المنتقى من الفتاوى وزياداته    ||    عدد المشاهدات: 63

ما صحة حديث: من تهاون في الصلاة عاقبه الله بخمسة عشرة عقوبة ؟

بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني


س103: ما صحة الرواية التالية: "رويَ عن علي أن الرسول صلى الله عليه وسلم  قال: من تهاون في الصلاة عاقبه الله بخمسة عشرة عقوبة، ست منها في الدنيا، وثلاث عند الموت، وثلاث في القبر، وثلاث عند خروجه من القبر، الست التي في الدنيا :

1- ينزع الله البركة من عمره.

2- يمسح الله سيم الصالحين من وجهه.

3- كل عمل لا يؤجر من الله عليه.

4- لا يرفع له دعاء إلى السماء.

5- تمقته الخلائق في دار الدنيا.

6- ليس له حظ في دعاء الصالحين.

والثلاث التي عند الموت:

1- أنه يموت ذليلا.

2- أنه يموت جائعا.

3- أنه يموت عطشانا ولو سقي مياه بحار الدنيا ما روى عنه عطشه.

والثلاث التي في قبره :

1- يضيِّق الله عليه قبره، ويعصره حتى تختلف ضلوعه.

2- يوقد الله على قبره ناراً في حُمرها.

3- يسلط الله عليه ثعبانا يسمى (الشجاع الأقرع).

والثلاث التي يوم القيامة :

1- يسلط الله عليه من يصحبه إلى نار جهنم على جمر وجهه.

2- ينظر الله تعالى إليه يوم القيامة بعين الغضب يوم الحساب حتى يتساقط لحم وجهه.

3- يحاسبه الله عز وجل حساباً شديداً ما عليه من مزيد، ويأمر الله به إلى النار وبئس القرار"؟


ج103: هذا حديث باطل مكذوب، وقد ورد بألفاظ مختلفة، ولا يجوز نشره، أخرجه الحسن الخلال في المجالس العشرة الأمالي بما ظاهره الصحة لكن متنه غريب جداً، وظاهر السند أنه مركب أو أنه من أوهام أبي بكر بن زنجويه، فهو صاحب أوهام وغرائب وقد تفرد بأحاديث عن الفريابي عن الثوري، وهذا منها، وبالله التوفيق.




اقرأ أيضا



فايس واتساب تويتر تلغرام