الأربعاء 15 ربيع الأول 1441 هـ || الموافق 13 نونبر 2019 م


قائمة الأقسام   ||    مختصر المنتقى من الفتاوى وزياداته    ||    عدد المشاهدات: 56

ما كفارة من زنا في نهار رمضان؟

بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني


س118: نحن نعرف كفارة من وقع في جماع مع زوجته في نهار رمضان ولكن سؤالي ومن ارتكب زنى أو لواطاً أوعادة سريه في نهار رمضان ما الحكم المترتب على هؤلاء الاشخاص وجزاكم الله خيرا علماً بانه قد تاب من هذه الاعمال؟


ج118 : لا كفارة في من وقع في الزنا ومن وقع في فاحشة اللواط أو العادة السرية، كل هؤلاء لم يرد في حقهم كفارة لكنه يلزمهم التوبة الصادقة لأن جرمهم عظيم لكونهم تعدوا وفعلوا ما حرم الله لقوله تعالى: "والذين هم لفروجهم حافظون، إلا على أزواجهم أو ما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون"، فالتوبة هي العلاج في هذا المقام لمن صدق مع الله، وأما من لم يصدق في توبته فإنه يُخشى عليه من الخاتمة السيئة، وبالله التوفيق.




اقرأ أيضا



فايس واتساب تويتر تلغرام