الإثنين 15 محرم 1446 هـ || الموافق 22 يوليوز 2024 م


قائمة الأقسام   ||    مختصر المنتقى من الفتاوى وزياداته    ||    عدد المشاهدات: 5216

لا حرج على طالب العلم أن ينقل كلام أهل العلم في ما يفتي به إن لم يكن مؤهلا لذلك

بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني 



س 289: إذا كان طالب العلم ينقل فتاوى العلماء لمن يسأله، وفيما لم يسمع فيه قال سأسأل (هل فيه شيء) أفيدونا مأجورين.


ج 289: ما دام وهو ينقل كلام العلماء الموثوق بفتواهم لمن يسأله فلا حرج عليه، بل هذا ما يلزمه شرعًا إن كان غير مؤهل للفُتيا عملًا بقوله تعالى: "وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ"([1]).
ثم الذي يغلب على المفتي أنه ينقل الجواب الصحيح عمن سبقه بدليله من الكتاب والسنة فالعالم ناقل أيضًا وله أهلية الاستنباط بخلاف طالب العلم المبتدئ فليس ممن يحفظ كل الأدلة في المسائل الفقهية ولا هو من أهل الاستنباط فلزمه أن ينقل ما علم من الأجوبة ويعزو القول إلى قائله دون أن يتجرأ للفتيا وإذا لم يعلم شيئًا فليقل الله أعلم ولا يتكلف الجواب.
وقد أخرج البخاري في صحيحه عن مسروق قال: دخلت على عبد الله بن مسعود فقال: (إن من العلم أن تقول لما لا تعلم الله أعلم إن الله قال لنبيه صلى الله عليه وسلم: "قل ما أسألكم عليه من أجر وما أنا من المتكلفين")([2]).
كما يجوز له أن يقول للسائل: سأسأل في المسألة الفلانية أهل العلم فإن هذا من أدب الفتيا وعليه سلفنا الصالح.
وقد أخرج الشيخان عن محمود بن الربيع الأنصاري (أنه عقل رسول الله صلى الله عليه وسلم وعقل مجة([3]) مجها في وجهه من بئر كانت في دارهم فزعم محمود أنه سمع عتبان بن مالك الأنصاري رضي الله عنه وكان ممن شهد بدرا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كنت أصلي لقومي ببني سالم وكان يحول بيني وبينهم وادٍ إذا جاءت الأمطار فيشق علي اجتيازه قبل مسجدهم فجئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت له: إني أنكرت بصري وإن الوادي الذي بيني وبين قومي يسيل إذا جاءت الأمطار فيشق علي اجتيازه فوددت أنك تأتي فتصلي من بيتي مكانًا أتخذه مصلى فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "سأفعل" فغدا علي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر رضي الله عنه بعد ما اشتد النهار فاستأذن رسول الله صلى الله عليه وسلم فأذنت له فلم يجلس حتى قال: "أين تحب أن أصلي من بيتك" فأشرت له إلى المكان الذي أحب أن أصلي فيه فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فكبر وصففنا وراءه فصلى ركعتين ثم سلم وسلمنا حين سلم فحبسته على خَزِير([4]) يصنع له فسمع أهل الدار رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيتي فثاب([5]) رجال منهم حتى كثر الرجال في البيت فقال رجل منهم: ما فعل مالك لا أراه فقال رجل: منهم ذاك منافق لا يحب الله ورسوله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا تقل ذاك ألا تراه قال لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله" فقال: الله ورسوله أعلم أما نحن فوالله لا نرى وده ولا حديثه إلا إلى المنافقين فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "فإن الله قد حرم على النار من قال لا إله إلا الله يبتغي بذلك وجه الله" قال محمود بن الربيع: فحدثتها قومًا فيهم أبو أيوب صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوته التي توفي فيها ويزيد بن معاوية عليهم بأرض الروم فأنكرها علي أبو أيوب قال: والله ما أظن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ما قلت قط([6])، فَكَبُرَ ذلك علي فجعلت لله علي إن سلمني حتى أقفل([7]) من غزوتي أن أسأل عنها عتبان بن مالك رضي الله عنه إن وجدته حيا في مسجد قومه فقفلت فأهللت بحجة أو بعمرة ثم سرت حتى قدمت المدينة فأتيت بني سالم فإذا عتبان شيخ أعمى يصلي لقومه فلما سلم من الصلاة سلمت عليه وأخبرته من أنا ثم سألته عن ذلك الحديث فحدثنيه كما حدثنيه أول مرة)([8]).
بل هذا يعتبر من باب العمل بقوله تعالى: "فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ"([9])، وبالله التوفيق.
_______
([1]) سورة النساء، الآية (83).
([2]) أخرجه البخاري في صحيحه [كتاب التفسير، باب تفسير سورة آلم غلبت الروم (4/1791 رقم 4496)] من حديث عبد الله بن مسعود.
([3]) المج إرسال الماء من الفم مع نفخ وقيل لا يكون مجا حتى تباعد به.
([4]) لحم يقطع صغارا ويصب عليه ماء كثير فإذا نضج در عليه الدقيق فإن لم يكن فيها لحم فهي عصيدة أو مرقة تصفى من بلالة النخالة ثم تطبخ أو نحو القول السابق لكن يكون من لحم بات ليلة ولا يسمى خزيرة إلا وفيها لحم وقيل الخزيرة والخزير الحساء من الدسم والدقيق.
([5]) اجتمعوا وجاءوا.
([6]) أبدًا.
([7]) رجع.
([8]) أخرجه البخاري في صحيحه [أبواب التطوع، باب صلاة النوافل جماعة (1/396 رقم 1130)]، ومسلم في صحيحه [كتاب المساجد ومواضع الصلاة، باب الرخصة في التخلف عن الجماعة بعذر (1/454 رقم 33)] كلاهما من حديث محمود بن الربيع.
([9]) سورة النحل، الآية (43).




اقرأ أيضا



للتواصل معنا

فايس واتساب تويتر تلغرام