الإثنين 29 شعبان 1442 هـ || الموافق 12 أبريل 2021 م


قائمة الأقسام   ||    مختصر المنتقى من الفتاوى وزياداته    ||    عدد المشاهدات: 53

ما الفرق بين الشفع والوتر وهل تصلى معا أم متفرقتين؟

بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني 


س 322: ما الفرق بين الشفع والوتر وهل تصلى معا أم متفرقتين؟


ج 322: صلاة الشفع مثنى مثنى وكل مثنى يقال له: شفع وصلاة الوتر فرادى فالواحدة وتر وكذا كل عدد ليس بزوجي يقال له وتر فبينهما من حيث الماهية فرق.
أما هل تصلى الشفع مع الوتر معًا؟
فالجواب: نعم وذلك فيما أقره الشرع ليس غير كما سيأتي.
فإذا صلى الرجل صلاة الوتر ثلاثًا فله أن يصليها على أي هيئة من هيئات ثلاث يجمع في بعضها بين الشفع والوتر وذلك حسب الأدلة:
الأولى: أن يصلي ركعتين ثم يسلم وركعة أخرى مستقلةً بتسليم وهذا أكثر ما كان يفعله النبي عليه الصلاة والسلام لما أخرجه الشيخان عن ابن عمر قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل مثنى مثنى ويوتر بركعة(1).
و عندهما أيضًا من حديثه: أن رجلًا جاء إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يخطب، فقال: كيف صلاة الليل فقال: "مثنى مثنى فإذا خشيت الصبح فأوتر بواحدة توتر لك ما قد صليت"(2).
الثانية: أن تجمع الثلاث بتسليم واحد لما أخرجه أحمد والأربعة إلا الترمذي عن أبي أيوب والحديث صحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الوتر حق فمن شاء أوتر بسبع ومن شاء أوتر بخمس ومن شاء أوتر بثلاث ومن شاء أوتر بواحدة"(3).
ثم جاء في الحديث الآخر عند أبي داود ما يوضح الهيئة وهو حديث صحيح عن ابن عباس قال: بت عند خالتي ميمونة فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدما أمسى، فقال: "أصلى الغلام" قالوا: نعم، فاضطجع حتى إذا مضى من الليل ما شاء الله قام فتوضأ ثم صلى سبعًا أو خمسًا أوتر بهن لم يسلم إلا في آخرهن(4).
وأخرج الأربعة إلا الترمذي والحديث حسن لغيره عن أبي بن كعب قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقرأ في الوتر ب "سبح اسم ربك الأعلى" وفي الركعة الثانية ب "قل يا أيها الكافرون" وفي الثالثة ب "قل هو الله أحد "ولا يسلم إلا في آخرهن ويقول - يعني بعد التسليم - : "سبحان الملك القدوس(5)" ثلاثا(6).
الثالثة: أن يصلي الثلاث كصلاة المغرب سواء بسواء وبه قال بعض السلف وابن تيمية ونسبه ابن تيمية للجماهير عملًا بما أخرجه الإمام مسلم في صحيحه من حديث عائشة قالت: كان رسول الله، إذا أوتر بتسع ركعات، لم يقعد إلا في الثامنة، فيحمد الله، ويذكره ويدعو، ثم ينهض ولا يسلم، ثم يصلي التاسعة فيجلس، فيذكر الله عز وجل ويدعو، ثم يسلم تسليمة يسمعنا، ثم يصلي ركعتين وهو جالس. فلما كبر وضعف، أوتر بسبع ركعات، لا يقعد إلا في السادسة، ثم ينهض ولا يسلم، فيصلي السابعة، ثم يسلم تسليمة، ثم يصلي ركعتين، وهو جالس(7).
وقد جاء القول بجواز صلاة الوتر كالمغرب عن ابن عباس وابن مسعود وغيرهما لتقارب التسع والسبع والخمس والثلاث فحملوا جواز ذلك على الثلاث أيضًا.
ولو اكتفى الشخص بالحالتين الأوليين لكان أحسن وأفضل لقوة الدليل فيهما بخلاف الثالثة ففي الاستدلال احتمال وأيضًا خشية أن تشبه الفريضة من باب التورع، وبالله التوفيق.
________
([1]) أخرجه البخاري في صحيحه [كتاب الوتر، باب ساعات الوتر (1/338 رقم 950)]، ومسلم في صحيحه [كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب صلاة الليل مثنى مثنى والوتر ركعة من آخر الليل (1/518 رقم 749)] كلاهما من حديث ابن عمر.
([2]) أخرجه البخاري في صحيحه [أبواب المساجد، باب الحلق والجلوس في المسجد (1/180 رقم 461)]، ومسلم في صحيحه [كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب صلاة الليل مثنى مثنى والوتر ركعة من آخر الليل (1/516 رقم 749)] كلاهما من حديث ابن عمر.
([3]) أخرجه النسائي في سننه [كتاب الصلاة الأول، باب كم الوتر (1/171 رقم 442)] من حديث أبي أيوب.
([4]) أخرجه أبوداود في سننه [كتاب الصلاة، باب في صلاة الليل (1/431 رقم 1356)] من حديث ابن عباس.
([5]) البالغ أقصى النزاهة عن كل وصف ليس فيه غاية الكمال المطلق، أو المبارك المطهر، وفَعُولٌ من أبنية المبالغة.
([6]) أخرجه النسائي في سننه [كتاب الصلاة الأول، باب كيف الوتر بثلاث (1/172 رقم 446)] من حديث أبي بن كعب.
([7]) أخرجه مسلم في صحيحه [كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب جامع صلاة الليل ومن نام عنه أو مرض (1/512 رقم 746)] من حديث أم المؤمنين عائشة.




اقرأ أيضا



فايس واتساب تويتر تلغرام