الإثنين 15 محرم 1446 هـ || الموافق 22 يوليوز 2024 م


قائمة الأقسام   ||    مختصر المنتقى من الفتاوى وزياداته    ||    عدد المشاهدات: 5372

الأفضل لمن لا يستطيع طلب العلم في بلده لكثرة المشاغل أن يرحل منها

 بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني 


س 366: كثيرًا ما يذكر العلماء أن من آداب طلب العلم أن تطلب العلم لدى مشايخ بلدك ثم ترحل إلى مشايخ البلدان الأخرى، فكيف يفعل الشخص إذا كان لا يستطيع أن يطلب العلم بالقرب من أقاربه بحجة أنهم يشغلونه عن الطلب؟


ج 366: هذا له عذره والأفضل له أن يرحل حتى لا ينشغل بالأقارب؛ ولكن بشرط وجود من يقوم بوالديه فهما أحق بالصحبة وأولى من الرحلة إذا لم يوجد سواه يقوم بخدمتهما بل يُعَدُّ بُعْدُه من العقوق إن كان وحيدهما، لما أخرجه الشيخان عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فاستأذنه في الجهاد، فقال: "أحي والداك "، قال: نعم، قال: "ففيهما فجاهد"(1).

فإذا وجد من يقوم بخدمتهما من الإخوان فله أن يرحل، وبالله التوفيق.
____
([1]) أخرجه البخاري في صحيحه [كتاب الجهاد والسير، باب الجهاد بإذن الأبوين (3/1094 رقم 2842)]، ومسلم في صحيحه [كتاب البر والصلة والآداب، باب بر الوالدين وأنهما أحق به (4/1975 رقم 2549)] كلاهما من حديث عبد الله بن عمرو.




اقرأ أيضا



للتواصل معنا

فايس واتساب تويتر تلغرام