الإثنين 15 محرم 1446 هـ || الموافق 22 يوليوز 2024 م


قائمة الأقسام   ||    مختصر المنتقى من الفتاوى وزياداته    ||    عدد المشاهدات: 5572

وعدت بارتداء الحجاب بعد الزواج ما هو الحل؟

 بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني 


س 401: فضيلة الشيخ، جزاكم الله خيرا على ما تقومون به من إرشاد السائلين، هذا سؤال وجهه لي أخ مقيم في اسكندنافيا وهو في الأصل من أكراد تركيا: حصل له أن عقد على بنت من بلده الأصلي وذلك بالتنسيق مع عائلته هناك.. البنت تنحدر من عائلة متعصبة، أهلها يصلون وفهمهم للدين قليل، المسألة المطروحة هكذا: 
 البنت غير محجبة، لكنها وعدته بارتدائه سرعان ما يدخل بها، وتكون حينها بعيدة عن أهلها.. فما رأي فضيلتكم في هذا؟


ج 401: نرى أن يشترط عليها قبل الزفاف طالما وقد حصل العقد لأنها صارت بالعقد الصحيح زوجته ويلزمها الطاعة وإلا لا خير في الزواج منها وإذا كانت هي التي اشترطت ذلك فينظر هل سبب اشتراطها حتى تبتعد عن أسرتها لكونهم يمنعوها من ذلك وهي عفيفة وصاحبة دين فتشجع ويقبل شرطها من باب قول الله عز وجل: "وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى"(1) وإن كان اشتراطها من غير سبب شرعي مقنع فلا ننصحك أن توافقها لأنها زوجة عاصية وخير لك أن تنظر غيرها؛ وبالله التوفيق.
____
([1]) سورة المائدة، الآية (2).




اقرأ أيضا



للتواصل معنا

فايس واتساب تويتر تلغرام