الخميس 18 شوال 1443 هـ || الموافق 19 ماي 2022 م


قائمة الأقسام   ||    مختصر المنتقى من الفتاوى وزياداته    ||    عدد المشاهدات: 20

حكم رمي الأطفال الحجارة في فلسطين في وجه العدو اليهودي
بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني


س593: هل يجوز فضيلة الشيخ لأطفال الحجارة في فلسطين رمي الحجارة في وجه العدو اليهودي أفتونا، جزاكم الله خيراً؟

ج593: لا يجوز للآباء أن يسمحوا لأولادهم الصغار في أن يتعرضوا بالحجارة لجنود الاحتلال الصهيوني الذي عنده البندق والرشاش والمدفع ونحوها لكون الطفل يعرض نفسه للتهلكة والمخاطر والمفاسد العظيمة، وعدم جواز ذلك لعدة أمور:

الأول: أن النبي عليه الصلاة والسلام ما أذن لأحد من أبناء الصحابة في رمي كفار قريش بالحجارة عند أن كانوا مستضعفين بمكة ولا بعد المنعة والقوة عند أن كانوا بالمدينة فشيء ما وسع النبي عليه الصلاة والسلام ولا صحابته الكرام فمن نحن حتى يسعنا؟

الثاني: أن الدين الإسلامي دين سمح حنيف لا يكلف الناس إلا بشروط محكمة ومن هذه الشروط البلوغ والعقل ونحوها والطفل لا يعقل ما يفعله غيره.

والأصل رفع الحرج والتكليف عن الصبي الذي لم يبلغ لما أخرجه أهل السنن وأحمد أن النبي عليه الصلاة والسلام قال: لما أخرجه الأربعة عن عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "رفع القلم عن ثلاثة عن النائم حتى يستيقظ وعن الصغير حتى يكبر وعن المجنون حتى يعقل"(1).

وظاهر الحديث أنه لا يحاسب إذا سرق قبل البلوغ ولا يضمن ولا يلزمه حقوق نحو الآخرين ولا يجاهد في سبيل الله.

الثالث: أن الدين قام على قاعدة متينة وهي قاعدة درء المفاسد مقدم على جلب المصالح، وهذه القاعدة مجمع عليها.

فالطفل قد يعرض نفسه لهؤلاء الكفرة الذين لا يخافون في مؤمن إلا ولا ذمة فيقتلونه أو يسبونه أو يفعلون به الفاحشة أو يربونه من خلال أسرة ليخدمهم وقد حصل بدعوى أن الطفل فدائي، والصهاينة يتصيدون الأعذار ولو كانت أوهى من خيوط العنكبوت.

حيث تعرض مئات الأطفال من أبناء فلسطين لأخذهم أسرى وسجنه، وفعل الفاحشة في بعضهم، والبعض الآخر نقلوا إلى دمه فيروس الإيدز ثم تركوه يذهب ونحوها مما علمناه ووقفنا عليه من المفاسد والأضرار.

فلماذا المغامرة بأبناء الإسلام بطريقة تفسد أكثر من أن تصلح، وبالله التوفيق.
ــــــــ
([1]) أخرجه النسائي في سننه [كتاب الطلاق، باب من لا يقع طلاقه من الأزواج (2/360 رقم 5625)] من حديث أم المؤمنين عائشة.




اقرأ أيضا



للتواصل معنا

فايس واتساب تويتر تلغرام