الأربعاء 15 ربيع الأول 1441 هـ || الموافق 13 نونبر 2019 م


قائمة الأقسام   ||    مختصر المنتقى من الفتاوى وزياداته    ||    عدد المشاهدات: 55

متى تقال أذكار الصباح والمساء؟

بقلم الدكتور: صادق بن محمد البيضاني


س129:  نرجو التوضيح حول مسألة أذكار الصباح والمساء هل تجزئ إذا قالها الانسان بعد طلوع الشمس أو بعد الغروب في المساء؟


ج129: يقول الله تعالى: "وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ" وهذه الآية تفسير للأحاديث التي وردت في أذكار الصباح والتي جاء في كثير منها قوله عليه الصلاة والسلام: "من قال حين يصبح كذا وكذا" ، و "من قال حين يمسي كذا وكذا ".

فهذا دليل على تحديدها في الصباح من بعد الفجر إلى قبيل طلوع الشمس، ومن بعد العصر إلى قبيل الغروب.

لكن اختلفوا في حق من نسيها هل يقولها بعد طلوع الشمس وبعد غروبها، فبعضهم أجاز ذلك من باب أنها من السنن المستحبة فتقضى كما تُقضى سنن الرواتب، ومنهم من منع ذلك.

وفي المسألة سعة إن شاء الله، وإن كنت أحبذ الالتزام بالسنة، فإذا ذهب وقت الأذكار فللإنسان أن يذكر ربه باستغفار ونحوه، وبالله التوفيق.




اقرأ أيضا



فايس واتساب تويتر تلغرام